بيئتنا ...إلى أين؟؟
   
 
 
 
عن المشروع
فكرة عن المشروع
دعوة المشروع
هياكل النشاط

أهداف المشروع

الجدول الزمني
الفئة العمرية
نشاطات المشروع
زيارات ميدانية
لقاء خبير
خطط دروس
مقابلات مع المسؤولين
معارض صور وملصقات
مواضيع ومقالات
 
النتاجات
استبيانات
 
العاملون بالمشروع
المنسقون
المشاركون
تقييم المشروع
تقييم الأنشطة
تقييم نهائي
المصادر والمراجع
المصادر
 
 
يمكنكم الاتصال بنا على الايميل التالي:ahmad1gis@gmail.com ورقم الموبايل0955153666

البيئة المائية

البيئة المائية هي جزء من النظام البيئي الكوني وتتكون من البحار والمحيطات والأنهار وما يتصل بها من روافد وبحيرات وما تحتويه من كائنات حية نباتية أو حيوانية , كما تضم موارد أخرى , وأي خلل أو تغيير في تكوينها يؤدي إلى خلل في النظام البيئي المائي .
يعد تلوث الماء في مجال حماية البيئة من أهم الموضوعات التي اهتم بها العلماء المتخصصون . فالماء النقي الصالح للشرب له مواصفات خاصة منها أن يكون :
• عديم اللون والطعم والرائحة وخالياً من الكائنات الدقيقة مثل البكتريا والفيروسات والفطريات .
• خالياً من المواد العالقة متعادلاً أي خالياً تماماً من أي أثر للحموضة أو القلوية .
• خالياً من الكيميائيات بأنواعها المختلفة ( المنظفات الصناعية والمبيدات الحشرية والأسمدة الزراعية ) .
ولقد تم تعريف المياه تبعاً لإصدارات هيئة الصحة العالمية عام 1960 على أنه " أي تغير يطرأ على العناصر الداخلة في تركيب الماء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة الأمر الذي يجعل هذه المياه أقل صلاحية للاستعمالات "
ينتج تلوث الماء من عدة مصادر مختلفة ومتداخلة وتشمل :
1. التلوث الناتج عن سقوط الأمطار على سطح الأرض وإذابتها الكثير من الأملاح المعدنية وما قد يكون في التربة من مخصبات زراعية أو مبيدات حشرية عشبية حيث تحمل معها هذه المواد وتلقي بها في المجاري المائية .
2. التلوث الناتج عن مياه الصرف الصناعي سواء أكانت مخلفات تشمل المواد الكيميائية أو مياه ساخنة ونتيجة ذلك تكثر الكائنات المائية وبعض النباتات المائية .
3. التلوث الناتج عن مياه الصرف الزراعي (المخصبات – المبيدات ) وهذه المواد لها آثار سمية هائلة على الإنسان والحيوان ,و أسهمت الزراعة في تلويث المياه تبعاً لاحتياج المزروعات للمبيدات والأسمدة الكيميائية إذ تجرف هذه المواد بوساطة السيول (بمركبات النترات NO3 والكبريتSO4 والأمونيوم NH4 وأملاح الفوسفور) , ويسهم كل من مياه الصرف الزراعي ومياه الجوفية في نقل الأسمدة الزراعية إلى المجاري المائية القريبة من سطح الأرض الزراعية ( الأنهار والبحيرات ) الأمر الذي يضر بالكثير من الكائنات الموجودة فيها , ويعد التلوث بمبيدات الآفات العضوية ظاهرة حديثة والإسراف في استخدامها تؤدي إلى تلويث التربة الزراعية , كما تحمل مياه الأمطار هذه المركبات في التربة الزراعية إلى المجاري المائية فتسبب كثيراً من الأضرار للكائنات الحية المائية وايضا ً الإنسان والحيوان , حيث اكتشف العلماء أن النباتات التي تزرع في التربة المحتوية على بعض هذه المبيدات تختزنها في أنسجتها وتنتقل عبر السلسلة الغذائية إلى الحيوانات ثم إلى الإنسان وفي بعض البلدان تستخدم هذه المبيدات برش الحقول بوساطة الطائرات حيث تلوث الهواء إضافة إلى تلوث التربة وقتل الكثير من الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في الماء التي لها دور هام في حفظ التوازن الطبيعي للبيئة حيث تسهم في حفظ الماء من عوامل التلوث لأنها تساعد في الحفاظ على نسبة الأوكسجين الذائب في الماء .
4. التلوث الناتج عن مياه الصرف الصحي الذي ينتج عن احتواء الماء لكميات كبيرة من المنظفات وعلى أنواع كثيرة من البكتريا والفيروسات التي تسبب الكثير من الأمراض . وتتكون من مجموع المياه المستعملة في المنازل تضاف إليها المياه المستخدمة في غسل الطرق وبعض الأشجار والمصانع الصغيرة ويعد من أهم المشكلات الرئيسية التي يقابلها المسؤلون عن الصحة العامة , ويتوقف مقدار تلوث المجاري المائية كالأنهار والبحيرات بمياه الصرف الصحي على عدة عوامل منها كمية مياه الصرف الصحي الملقاة وما تحتويه من شوائب وفضلات واتساع النهر أو البحيرة وسرعة جريان المياه داخل المجرى المائي وكمية الأوكسجين الذائب في مياه الأنهار والبحيرات إضافة إلى نوع البكتريا ونشاطها في تحليل الفضلات .
5. التلوث الناتج عن التسرب النفطي ويعد التلوث بالنفط من أهم عوامل التلوث في العصر الحديث ويمثل الكثير من الخطر على كافة الكائنات الحية لاحتوائها على الكثير من المركبات الكيميائية التي تختلف في تركيبها وخواصها فهو يحتوي على المواد الهيدروكربونية الأروماتية والمواد الهيدروكربونية الأليفاتية إضافة إلى المركبات الكبريتية وأيضا المركبات النتروجينية علاوة على المركبات الأكسوجينية وبعض العناصر الفلزية من مثال ( الحديد والمنغنيزيوم والنيكل والفانيديوم والزرنيخ ) . إن خطر هذه المركبات يكمن في وصولها إلى الكائنات البحرية خاصة الأسماك حيث تتراكم في أنسجتها وتسبب كثيراً من الأضرار الصحية لمن يتناول لحومها الملوثة . يطفو النفط على سطح الماء مكوناً طبقة سطحية مختلطة مع الماء على صورة مستحلب يتحرك بتأثير التيارات البحرية والرياح وأعلى مصدر للتلوث بهذه الطبقة هو التسرب من الناقلات حيث يسهم بنسبة ( 46% - 50 % ) من الكمية الكلية كذلك حوادث الناقلات .
6. التلوث الناتج عن الفلزات الثقيلة : يعد تلوث المياه بالفلزات الثقيلة ( الزئبق – الرصاص – الكاديوم – الزرنيخ ) من المشكلات الهامة التي تضر بكافة الأحياء المائية الموجودة في المياه ويعد عنصر الرصاص من العناصر الرئيسية التي تسبب التلوث البيئي وأكثر مصادره موجودة في عوادم السيارات والتلوث بالرصاص