بيئتنا ...إلى أين؟؟
     
 
 
 
عن المشروع
فكرة عن المشروع
دعوة المشروع
هياكل النشاط

أهداف المشروع

الجدول الزمني
الفئة العمرية
نشاطات المشروع
زيارات ميدانية
لقاء خبير
خطط دروس
مقابلات مع المسؤولين
معارض صور وملصقات
مواضيع ومقالات
 
النتاجات
استبيانات
 
العاملون بالمشروع
المنسقون
المشاركون
تقييم المشروع
تقييم الأنشطة
تقييم نهائي
المصادر والمراجع
المصادر
 

زيارات ميدانية
 

الاسم :غفران جاسم     8/ا

اليوم :الخميس  الواقع في 29/1/2009

قمت برفقة معلمتي وعدد من أصدقائي  بزيارة مديرية المياه في القنيطرة وتوجهنا إلى المخبر لفحص عينة مائية مقطوفة من

 مياه مدرسة البعث للتعليم الأساسي ح2

وثانوية سليم السامية للبنات

قامت إحدى الموظفات هناك بشرح عام عن ملوثات المياه :_ان وجود الأمونيا و النترات والنتريت في المياه يدل على وجود مواد عضوية أي وجود تلوث عضوي من مواد عضوية طبيعية تلوث الماء-إن وجود نسبة عالية من شوارد الفوسفات والأسمدة في الماء يدل على وجود مواد كيماوية و بالتالي يدل على وجود تلوث كيماوي ونسبة تلوث المياه في محافظة حماة مرتفعة بالنسبة لمحافظة القنيطرة والسبب هو  أن أهالي محافظة القنيطرة يشربون من مياه جوفية بحاجة إلى عملية تنقية بسيطة و سهلة , وتعد مياه محافظة القنيطرة أنقى مياه في محافظات الجمهورية العربية السورية بسبب مخزون ثلجي من جبل الشيخ أما أهالي محافظة حماة يشربون من مياه سطحية بحاجة إلى عمليات في غاية التعقيد لتنقيتها تماماً من الجراثيم ولكن رغم نقاء مياه القنيطرة إلا انه يوجد تلوث كبير في مياه قريتي مجدولية و عين الدرب حيث أن نسبة الحموضة BH في الماء في كل من القريتين تبلغ ما يعادل 10% و هي نسبة مرتفعة جداً بسبب قلوية التربة ,و هذه النسبة تسبب أضراراً و امراضً الإنسان و للحفاظ على صحة أهالي مجدولية وعين الدرب قتمت الدولة بإقامة محطات لمعالجة مياه الشرب بحمظ الكبريت H2SO4 للتخفيف من نسبة الحموضة في المياه (في المخبر) قام المحللون بقياس نسبة الحموضة في عينة مائية من كل من كل من مدرستي إعدادية البعث و ثانوية سليم السامية عبر جهاز يدعى ((جهاز قياس الحموضة ))ويتكون من قضيب و لوحة عليها مفاتيح التشغيل و شاشة الكترونية يظهر عليها نسبة الحموضة , حيث وضعت احدى المحللات القضيب في اناء فيه الماء المراد قياس الحموضة فيه بعد ان شغلت الجهاز بواسطة الأزرار الخاصة و انتظرنا قليلاً ثم ظهرت  على الشاشة الإلكترونية نسبة الحموضة في المياه فكانت نسبة الحموضة في مياه مدرسة البعث 7,95 وكانت نسبة الحموضة في مياه ثانوية سليم السامية 8,27 اذاً نسبة الحموضة في مياه ثانوية سليم السامية مرتفعة بالنسبة لمياه مدرسة البعث لان مياه ثانوية سليم السامية موجودة في خزانات أما مياه مدرسة البعث من الشبكة الرئيسية بعد ذلك تكلمنا عن اضافة مادة او ((كلوريد الصوديوم  ))الى الماء :و هي مادة تضاف الى مياه الشرب لتنقيتها وتعقيمها من الجراثيم ,ومادة الكلور قادرةعلى قتل اخطر الجراثيم التي تعيش في الماء اهمها جرثومة الكوليرا التي تسبب مرض الكوليرا وجرثومة السيلمونيلا التي تسبب انتانات معوية للاطفال ,كما تقضي مادة الكلور على العديد من الديدان والطفيليات التي تعيش في الماء كالبلهارسيا والدودة لكبدية والعلق ولكن كمية الكلور المضافة  الى الماء يجب ان تكون مناسبة  (من 0.2الى 0.5 %) لان اضافة كمية اكثر من ذلك الى الماء تسبب امراضا" خطيرة للانسان كالسرطانات و القرحة المعوية لان جدار المعدة يحتمل نسبة معينة من الكلور واذا تم اضافة كمية اكثر تتلف اجهزة الجسم   

 

ملاحظة

الماء المضاف اليه مادة الكلور لا يضر بالجسم ولا يسبب أي مرض الا اذا كان الأنسان يشرب منه بشكل مستمر أي كل يوم , أما اذا كان الأنسان قد شرب منه مرة واحدة فان مادة الكلور لن تكون بكمية كافية لالحاق الضرر بجسم الأنسان

يتم تعديل كمية الكلور بأضافة ماء غير مكلور (أي لم يضاف اليه مادة الكلور)

وقد شرح لنا المحلل في المخبر تجربة اضافة مادة الكلور التي يتم اضافتها 

عبر جهاز لحقن الكلور , حيث شرح لنا المحلل التجربة بمواد بسيطة فاحضر مضخة لحقن الكلور واناء بلاستيكي بدلاً من شبكة المياه الموصولة مع المنازل

يتم حقن الكلور في المياه كما يلي :حيث يتم اضافة الكلور الى جهاز مضخة حقن الكلور بعد ان يوصل الجهاز الى التيار الكهربائي و تضاف كمية من الماء مع الكلور عبر انبوب معقم ثم يتم تشغيل الجهاز عبر المفتاح المخصص للتشغيل و يبدأ بضخ الكلور داخل الماء عبر مجموعة من الحاقنات موجودة في احد طرفي الأنبوب و عند مجرى الكلور ليصل الى الأنبوب ومن ثم الى الماء

في المخبر نوعان من التحاليل :تحاليل جرثومية –تحاليل كيماوية

-        قطف العينة المائية يختلف  في التحليل الجرثومي عنه في التحليل الكيماوي , حيث ان العينة المائية في التحليل الكيماوي يجب ان يكون الماء فيها مملوءاً تماماً في الأناء دون ترك فراغ كي لا تتواجد فيها الغازات ,بينما العينة في التحليل الجرثومي نبقي فراغ في الأناء المملوء كي تتنفس الجراثيم وتبقى حية فنثبت صحة قولنا بان المياه ملوثة بالجراثيم التي يمكن ان تضر ويمكن ان تفيد بحسب نوعها

يتم التحليل الجرثومي في وسط عقيم أي في غرفة مغلقة معقمة فيها جهاز يدعى ((حضانة الجراثيم )) ويتم التحليل الجرثومي على الشكل الأتي :

نقوم بتعقيم الأناء الذي سيتم قطف العينة المائية فيه كي لا يكون عليه 

جراثيم تتأثر بالجراثيم الموجودة في الماء أو تكون معلوماتنا عن الجراثيم الموجودة في الماء غير صحيحة ((أي تصبح الجراثيم الغير موجودة في الماء موجودة في الماء ))نغلف الأناء بورق الألمنيوم كي نحفظه من جراثيم الجو. نأخذ الأناء الى الصنبور الذي سنقف منه العينة المائية ونلهب راس الصنبور الذي يخرج منه الماء كي تموت الجراثيم الموجودة عليه دون ان تختلط بالجراثيم الموجودة في الماء . نفتح الصنبور ونزيل ورق الألمنيوم عن الأناء ونملأه باماء مع ترك فراغ في الأناء كي تتنفس الجراثيم وتبقى حية . نغطي الأناء

الى ان نضع المياه الموجودة فيه في الحضانة حيث المكان الملائم لنموها وتكاثرها ووظائفها الحيوية , نبقي المياه في الحضانة حوالي مدة 24 ساعة ثم  نعود اليها ونفحص كمية الجراثيم الموجودة في كل

مم 3 بواسطة أجهزة خاصة و مجاهر فأن كانت كمية الجراثيم في كل مم3 أقل من عشرة جراثيم فإن المياه نقية وصالحة للشرب

        اما اذا كانت أكثر من عشر جراثيم في كل مم3 فتكون المياه غير 

        صالحة للشرب

  ملاحظة1 :

  حتى لو كانت كمية الجراثيم أقل من عشر جراثيم في كل 100 مم3

ولو كانت صفر في كل مم 3 فإن الوسيلة المثل للتعقيم وللتأكد من 

صحة المياه للشرب هي إضافة كمية الكلور المناسبة

تنقية المياه من الجراثيم ((عزل الجراثيم عن الماء )):

هناك الكثير من الطرق لتنقية المياه من الجراثيم و لكن لعزل الجراثيم

عن الماء مع إبقائها حية نستخدم ورق ترشيح جرثومي وهو ورق معقم تماماً يصنع في مصانع خاصة

يتم عزل الجراثيم عن الماء في وسط عقيم كي لا تتأثر بجراثيم الجو

نضع إحدى أوراق الترشيح على رأس الإناء المراد تنقية الماء فيه

بعد أن يتم تعقيمه , ونضيف مادة خاصة للورقة تسمح بمرور الماء

ولا تسمح بمرور الجراثيم , نصب الماء في الإناء المعقم بشكل نمرر فيه الماء على ورقة الترشيح فتعلق الجراثيم . نزيل ورقة الترشيح عن الإناء ويكون لدينا ماء نقي خالي من الجراثيم , والجراثيم المعزولة عنه

تبقى حية فيمكن أن ندرسها و نعرف بنيتها و هل هي مفيدة أم

خطيرة

هذه الطريقة تسمى الترشيح ولن مهما استخدمنا طرق لتنقية الماء

بأحدث تبقى الطريقة الأمثل لتنقية الماء في جميع المحافظات

هي حقن الكلور في الماء للقضاء على الجراثيم

ملاحظة2:  

لقد اكتشفت بمساعدة أخي أن نسبة الحموضة في مياه مدرسة سليم

السامية غير صحيحة ومن البديهي أن تكون مرتفعة بالنسبة لمدرسة

البعث لأننا قسنا نسبة الحموضة في مدرسة البعث أولاً ثم قسنا نسبة الحموضة في مدرسة سليم السامية مباشرةً , بل كان يجب علينا أن نضع

قضيب جهاز قياس الحموضة في محلول كيميائي خاص كي تكون النسبة التالية دقيقة

 

                                              الطالبة : غفران الجاسم

 

 
 
 

  الصفحة السابقة

 

 لمشاهدة صور الزيارة